للسنة العاشرة على التوالي يطل علينا في شهر رمضان برنامج المقالب الشهير الذي يقدمه الممثل المصري رامز جلال؛ فقبيل ساعات من بدء أيام الشهر الكريم نشر رامز جلال عبر حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي بوستر برنامجه لهذا العام “رامز عقله طار” وغرد على منشوره عبر تويتر قائلًا “بسم الله توكلنا على الله… ربنا يتمها على خير ويكملها بالستر… “‎رامز عقله طار” على MBC مصر إن شاء الله… رمضان 2021، جدير بالذكر أن برنامج رامز جلال يحظى بنسبة مشاهدات مرتفعة للغاية، ولكن ربما آن آوان التوقف عن مشاهدة هذا البرنامج للأسباب التالية:

فكرة هذا العام مكررة وسبق تقديمها 

بدأ رامز جلال بتقديم برنامج المقالب منذ عام 2011؛ جاء أولًا برنامج “رامز قلب الأسد”، ثم “رامز ثعلب الصحراء” و”رامز عنخ آمون”، و”رامز قرش البحر”، و”رامز واكل الجو” وبعده “رامز بيلعب بالنار” يليه”رامز تحت الأرض”، “رامز تحت الصفر”، ورامز في الشلال”، وأخيراً “رامز مجنون رسمي” وتجدر الإشارة إلى أن فكرة الموسم الأخير تتجسد في إحضار الفنان إلى مدينة ملاهي في المملكة العربية السعودية بعدها يركب الطائرة ثم يسقط في الماء، وفكرة السقوط من الطائرة للماء سبق وتقديمها بكل تفاصيلها في برنامج رامز واكل الجو وهو ما يعني أن البرنامج أفلس عن تقديم أفكار جديدة.

اعتراضات واسعة من الجمعية المصرية للطب النفسي 

في العام السابق اعترضت الجمعية المصرية للطب النفسي برئاسة الدكتور أحمد عكاشة على محتوى برنامج رامز جلال ووصفته بأنه عمل غير أخلاقي، وفي سياق متصل رُفعت دعوى قضائية تطالب بوقف برنامج رامز جلال وسرعان ما تحولت الدعوى إلى قضية في المحكمة الإدارية المصرية وفي الوقت ذاته صدر بيان إعلامي من مستشفى الصحة النفسية بالعباسية يحمل تحذيرًا من خطر برنامج رامز جلال على الصحة النفسية، ولكن القضاء المصري رفض القضية واستمر البرنامج.

البرنامج ممتلئ عن آخره بالتهكم والتحقير وممارسة العنف اللفظي

في بداية أعماله كان رامز جلال يعتمد بالأساس على ما يمكن أن نطلق عليه اسم كوميديا الموقف؛ بمعنى أنه يضع الضيف في مواقف صعبة حتى يخاف ويضحك المشاهدين، ولكن في السنوات الأخيرة زادت جرعة تلك المواقف الصعبة إذ أضحت تضع الضيف في مواقف انهيارات نفسية حتى يخرج الضيف عن شعوره ويبدأ في السب والشتم وهنا يضحك رامز والمشاهدين.

ولا يتوقف الأمر عند هذا الحد ففي الموسم الأخير على سبيل المثال كان رامز يقدم الضيوف بطريقة مليئة بالتهكم والتحقير وممارسة العنف اللفظي؛ وحلقة الممثلة ويزو هي خير مثال، فهذه الممثلة ممتلئة الجسم وهو الأمر الذي استغله رامز بكل حقارة حتى يتهكم على شكل جسدها بطريقة منفرة.

البرنامج لم يعد مضحكًا

بدأت برامج المقالب منذ أكثر من عشرين عامًا والذي بدأها تحديدًا كان الفنان المصري الشهير فؤاد المهندس خلال عام 1968، وطوال تاريخها كانت تلك البرامج تهدف بالأساس إلى ترفيه المشاهدين وإضحاكهم من دون إهانة الضيف أو استفزازه، وحتى مع ثمانينات القرن الماضي حين قدام الفنان إبراهيم نصر برنامج “الكاميرا الخفية” كانت مقالبه بسيطة لا تستفز ضيوفه، ولكن ما فعله رامز ببرامج المقالب هو أنه طمس فكرتها الرئيسية ووضع لنفسه مسارًا خاصًا حيثن يهين ضيوفه إلى أبعد مدى ويستفزهم ربما لهذا الأمر ما يبرره خاصة وأن ضيوف رامز جلال يتلقون أجورًا ضخمة للغاية مقابل ظهروهم في البرنامج ولكن تبقى تفصيلة هامة سقطت سهوًا وهي أن البرنامج لم يعد مضحكًا.

By news